مقتلة كبيرة مني بها حلفاء التحالف، في مناطق بالقرب من باب المندب التابعة إدارياً لمحافظة تعز، فيما استمرت المعارك في جبهات المدينة ومحيطها، وتواصل القصف المدفعي بمديرية الوازعية، توازياً مع تحليق طيران تحالف العدوان السعودي. سقط العديد من القتلى والجرحى في صفوف القوات الموالية لتحالف العدوان السعودي، فجر الثلاثاء 31 مايو / أيار 2016، في مناطق تابعة لباب المندب، جراء معارك طاحنة خاضتها ضدهم وحدات الجيش واللجان الشعبية. وأوضح مصدر عسكري على دراية بالوضع الميداني أن معركة شرسة جرت بين الطرفين بمنطقتي "الشوراء" و"شعب الجن"، لافتا إلى أن قوات الجيش واللجان لقّنت حلفاء التحالف دروساً وكبدتهم خسائر في الأرواح والعتاد. وبحسب المصدر، فإن حلفاء التحالف قاموا بنقل جثث بعض قتلاهم والعديد من الجرحى في صفوفهم إلى منطقة "رأس العارة" جنوباً، مضيفاً بأن طيران تحالف العدوان حلق في أجواء ذباب وباب المندب. أما في المدينة ومحيطها، ذكر مصدر امني بأن الحال لم يتغيّر كثيراً، حيث تواصلت الاشتباكات في المناطق الشرقية: الجحملية وثعبات وكلابة وخط الأربعين، وكذا في الجبهات الغربية: الضباب والمطار القديم واللواء 35 والدفاع الجوي وشارع الثلاثين". وأضاف، أن الجانين استخدما الأسلحة الثقلية والمتوسطة والخفيفة ( المدافع وقذائف الهاون والرشاشات)، وسط استمرار تحليق الطيران المعادي في سماء المدينة، حتى ساعات المساء. وفي مديرية الوازعية، أفاد وكالة "خبر" مسؤول محلي، بأن قصفاً مدفيعاً جرى بين الطرفين في منطقتي المنصور والمجر جنوب المديرية، وسط تواصل تحليق الطيران. وأمس الاثنين 30 مايو، خرجت القوات الموالية لتحالف العدوان من باب المندب بمسافة 13 كم، وقامت بإطلاق قذائف المدفعية باتجاه مواقع الجيش واللجان في ذباب، وردت قوات الجيش واللجان على مصادر إطلاق قذائف المدفعية مستهدفة بصواريخ الكاتيوشا مواقع الآليات التابعة لحلفاء التحالف في منطقة واقعة خلف "الحُريقية"، جنوب ذباب، وحققت هدفها بدقة وأصابت العربات وأوقعت قتلى وجرحى.

عبرت شركة النفط اليمنية، الثلاثاء 31 مايو / أيار 2016، عن استغرابها لقيام الشركة المتعهدة بسحب سفينة (Orion2) والتي تحمل مادة المازوت الخاص بكهرباء محافظة الحديدة، من الغاطس بميناء الحديدة (غرب اليمن). وقال المتحدث الرسمي باسم شركة النفط اليمنية، المهندس أنور العامري، في تصريح لوكالة "خبر"، إنه فور وصول السفينة من جيبوتي إلى الغاطس بميناء محافظة الحديدة، تم المناداة عليها بعدم الدخول، وبعد التواصل مع كابتن السفينة، أفاد بأنه تلقى توجيهات من الشركة المتعهدة بعدم الدخول، دون ذكر أي أسباب.

معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة، وقعت في المناطق الجنوبية لدمت باتجاه مريس التابعة لمحافظة الضالع، وسط اليمن. مصدر أمني ذكر ، أن مواجهات محتدمة دارت رحاها بين الجيش واللجان من جهة، وحلفاء التحالف من جهة أخرى، في مناطق "يعيس" و"زيلة مريس" وصباح. وأشار المصدر، إلى أن المواجهات احتدمت في الخطوط الأمامية، وسط تبادل للقصف المدفعي. وأضاف، أن الطرفين استخدما مختلف أنواع الأسلحة في هذه المواجهات المستمرة، منذ مساء أمس الاثنين، وتوقفت لساعات الصباح، لحظة عبور المواطنين، ثم عادت مجدداً. وتشهد تلك المناطق مواجهات عنيفة بين الطرفين، دون أن يُحرز أي طرف أي تقدم يُذكر، عقب دخول قوات الجيش واللجان مدينة دمت قبل أشهر.

كسرت وحدات الجيش اليمني محاولات مجاميع قبلية موالية لتحالف العدوان السعودي، للتقدم باتجاه إحدى المناطق الواقعة بين محافظتي مأرب والبيضاء، في وقت متأخر من مساء الاثنين حتى فجر الثلاثاء 31 مايو / أيار 2016. وقال مصدران محليان، إن مجاميع موالية للتحالف السعودي متمركزة في محيط منطقة "العبدية"، قصفت بالسلاح الثقيل وقذائف الهاون باتجاه منطقتي "عبل " و"خرفان" في أطراف منطقة "الوهبية" التابعة إدارياً لمديرية السوادية بمحافظة البيضاء. وأوضحا، أن هذا القصف محاولة تمهيد للمجاميع الموالية للتحالف للتسلل ودخول هذه المناطق، إلا أن وحدات الجيش المسنودة باللجان الشعبية كسرت هذه المحاولات التي تكررت وأحبطت، خلال الأيام الماضية، فيما لم تتوافر معلومات إضافية بشأن ما إذا كانت أدت الى سقوط ضحايا من الطرفين. وأشار المصدران، أن وحدات الجيش واللجان تمكنت من كسر محاولات التقدم وأجبرت المجاميع على التراجع باتجاه "العبدية" التابعة إدارياً لمحافظة مأرب.

كسرت وحدات الجيش اليمني محاولات مجاميع قبلية موالية لتحالف العدوان السعودي، للتقدم باتجاه إحدى المناطق الواقعة بين محافظتي مأرب والبيضاء، في وقت متأخر من مساء الاثنين حتى فجر الثلاثاء 31 مايو / أيار 2016. وقال مصدران محليان، إن مجاميع موالية للتحالف السعودي متمركزة في محيط منطقة "العبدية"، قصفت بالسلاح الثقيل وقذائف الهاون باتجاه منطقتي "عبل " و"خرفان" في أطراف منطقة "الوهبية" التابعة إدارياً لمديرية السوادية بمحافظة البيضاء. وأوضحا، أن هذا القصف محاولة تمهيد للمجاميع الموالية للتحالف للتسلل ودخول هذه المناطق، إلا أن وحدات الجيش المسنودة باللجان الشعبية كسرت هذه المحاولات التي تكررت وأحبطت، خلال الأيام الماضية، فيما لم تتوافر معلومات إضافية بشأن ما إذا كانت أدت الى سقوط ضحايا من الطرفين. وأشار المصدران، أن وحدات الجيش واللجان تمكنت من كسر محاولات التقدم وأجبرت المجاميع على التراجع باتجاه "العبدية" التابعة إدارياً لمحافظة مأرب.

تصاعدت محاولات التقدم في مأرب، بعد يومين على معارك عنيفة خلفت خسائر فادحة في العتاد والعديد، تكبدتها القوات التي تمولها السعودية في شبوة، شرق اليمن. قال" ثلاثة مصادر، بينهم مسؤول عسكري في مأرب، شرق اليمن، إن معارك عنيفة اندلعت الثلاثاء 31 مايو/ أيار 2016، في مناطق هيلان والمشجح وفرع العرقوب، حيث نفذت قوات تابعة للتحالف السعودي محاولة زحف وتقدم باتجاه مواقع الجيش اليمني واللجان الشعبية. وخلفت المعارك قتلى ومصابين. وكان الطيران شن غارتين، ليل الثلاثاء، حسبما أفاد مصدر محلي، فيما استمر بالتحليق المكثف صباحاً.

قالت مصادر ديبلوماسية مطلعة على سير مفاوضات الحل السياسي الجارية في الكويت أن المفاوضات أوشكت على إقرار خطة متقدمة وناجزة على صعيد الحل السياسي والأمني، من خلال استيعاب مطالب الوفدين سواء المتعلقة بتشكيل حكومة توافقية أو تلك المتصلة بتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216، الذي يؤكد على شرعية هادي . وأكد المصدر الذي تحفظ عن ذكر اسمه أن الوفد الوطني وافق على بقاء هادي رئيسا لمدة 45 يوما بدون صلاحيات، وأن تنتقل صلاحياته لنائب جديد يتم التوافق عليه بعد عزل علي محسن الأحمر من منصبه فور الاتفاق. وأوضح أن وفد الرياض اقترح تعيين بن دغر نائبا لهادي إلا أن الوفد الوطني رفض المقترح وقدم بدائل اخرى ، وقال ان الأمم المتحدة تبحث مع الأطراف شخصية توافقية تشغل منصب نائب رئيس الجمهورية اليمنية، فيما اتفق الجميع على عزل الجنرال محسن من منصبه الراهن. وبالنسبة للحكومة فقد ابدا وفد الرياض موافقة مبدأية على تشكيل حكومة توافقية تمثل فيها كل الأطراف،ويعلن عن تشكيلها في الكويت، بالتزامن مع تشكيل اللجنة العسكرية والأمنية وفقا لمعايير تشكيل حكومة التوافق ومن مختلف الأطراف، على أن تمارس مهامها من داخل أراضي الجمهورية اليمنية، في إطار استلام السلاح الثقيل من مختلف الأطراف، مشيرا ان الطرفين يدرسان آلية لتشكيل لجنة ضمانات تكون مسؤولة عن مراقبة تنفيذ اتفاقية الكويت. وتوافق الطرفان على مهام وشروط وعضوية اللجنة العسكرية، ومنها: – ان لا يكون في عضويتها شخصية أيدت أو ساندت تحالف الحرب على اليمن – أن لا يكون في عضويتها شخصيات شاركت في الحروب أو الصراعات الداخلية وأن يكون نطاق عمل اللجنة العسكرية على مرحتلين: _ المرحلة الأولى: تعمل اللجنة في المحافظات الحيوية: صنعاء، عدن، الحديدة، المكلا في حضرموت. _ المرحلة الثانية : تعمل في بقية محافظات الجمهورية. من مهام اللجنة العسكرية والامنية: 1- الحفاظ على الأمن والاستقرار في مختلف محافظات اليمن. 2- تبني خطة عسكرية لمواجهة التنظيمات الإرهابية : القاعدة وداعش 3- استلام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من كل الأطراف وتسليمها للحكومة التوافقية 4- تسجيل الأسلحة التي دخلت اليمن من دول التحالف وتسليمها للدولة 5- الإشراف على انسحاب القوات الأجنبية من اليمن. المصدر موقع المستقبل

اندلعت اشتباكات، الثلاثاء 31 مايو/ أيار 2016، بين مجاميع مسلحة وحراسة إدارة تابعة للأجهزة الأمنية في خور مكسر بمدينة عدن، جنوب اليمن. وأوضح مصدر محلي مطلع، أن الاشتباكات وقعت عقب توافد مسلحين من أقارب أحد السجناء، بجانب إدارة البحث الجنائي، وتبادل المسلحون وحراسة إدارة البحث إطلاق النار. وبحسب المصدر، فإن الاشتباكات استمرت لدقائق قبل أن تتوقف، ولم تتوافر معلومات إضافية بشأن ما إذا كانت خلفت ضحايا أم لا. والخميس الماضي، 26 مايو، وقع انفجار بساحة العروض؛ نجم عن قنبلة ألقاها مسلحون، أعقبه قيام مسلحين بإطلاق قذيفة "آر بي جي"، صوب مبنى إدارة الأمن القريبة من ساحة العروض، حيث ارتطمت في منطقة واقعة بين إدارة الأمن والبحث الجنائي. وتشهد مدينة عدن، انفجارات وفوضى كان آخرها الهجومان الإرهابيان اللذان استهدفا بوابة معسكر بدر ومنزل قائد المعسكر العميد عبدالله الصبيحي، وراح ضحيتهما عشرات من الشهداء والجرحى من طالبي التجنيد والمجندين، وأعلن "داعش" مسؤوليته عن الهجومين.

قال "، مصدر أمني يمني، إن قصفاً مدفعياً نفذته القوات السعودية، منذ وقت متأخر من مساء الاثنين حتى فجر الثلاثاء 31 مايو/ أيار2016، استهدف منطقة "ميدي" الساحلية اليمنية. وأضاف، أن وحدات الجيش اليمني، المسنودة باللجان الشعبية، ردت على مصادر النيران السعودية، وأن تبادلاً مدفعياً دار بين الطرفين بالتزامن مع قصف بوارج بحرية على "ميدي". وأشار المصدر، ان مروحيات الأباتشي التابعة للعدوان حلقت في أجواء ميدي الساحلية. وشهدت المناطق الحدودية، خلال الأشهر الماضية، هدوءاً نسبياً، بعد التوصل لاتفاق تهدئة، تم بموجبه تبادل أسرى بين الجانبين، اليمني والسعودي.

يرجح "استعار الجبهات" في المحافظات اليمنية، أن الهدف الأول تغيير خريطة السيطرة شرقاً في مأرب وما يليها باتجاه شبوة، بشكل مؤثّر بحثاً عن رصيد يُمكن صرفُه على طاولة التفاوض، حيث يُمكن القول إنّ معظم الجبهات تنتظر دورها على سلّم "التصعيد الشامل" الذي يُتوقّع له أن يتناسب طردياً مع اقتراب شهر رمضان، الموعد المرتقب لإنجاز اتفاق في الكويت. مُعطيات كثيرة تشي بأنّ جبهات محافظة "شبوة" (الغنية بالنفط) باتت مرشّحةً لتدخل انعطافة جديدة في طريقة تعامل الجيش اليمني واللجان الشعبية معها. معارك الـ48 ساعة الماضية، التي اندلعت في "عسيلان"، و"بيحان"، حافظت حتى الآن على تكتيك شبيه بتكتيك "القضم" الذي انتهجته قوات الجيش واللجان في مرّات كثيرة سابقة.

استشهد مواطنان وأصيب ثلاثة آخرين جراء غارات لطيران العدوان السعودي الأمريكي عصر اليوم الاثنين على مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران. وأكدت مصادر عسكرية استشهاد مواطنان وإصابة ثلاثة آخرين في سلسلة غارات شنتها طائرات العدوان السعودي الأمريكي على لواء العمالقة بمديرية حرف سفيان بمحافظة عمران . وقالت المصادر أن طائرات العدوان السعودي الأمريكي شنت سلسلة غارات على لواء العمالقة ومناطق متفرقة في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران . وبحسب المصادر فقد بلغ عدد الغارات الجوية التي شنتها طائرات العدوان السعودي الأمريكي على لواء العمالقة اليوم الاثنين أكثر من 16 غارة . يذكر أن طائرات العدوان السعودي الأمريكي كثفت من غاراتها على لواء العمالقة في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران خلال الأسبوع الماضي حيث بلغ عدد الغارات خلال الأسبوع الماضي أكثر من 80 غارة جوية على مقر لواء العمالقة وعدد من المناطق المحيطة به .

قتل مساء اليوم الاثنين القيادي الميداني الموالي لهادي والمقرب من العميل هاشم الأحمر المدعو " أمين شعبان " قائد الكتيبة الثانية في محافظة مأرب برصاص قوات الجيش واللجان الشعبية خلال عملية التصدي لمحاولة زحف للمرتزقة على جبل هيلان. وأكدت مصادر عسكرية مصرع المدعو أمين شعبان المقرب من هاشم الأحمر عصر اليوم الاثنين مع العشرات من قوات هادي أثناء محاولتهم التقدم والزحف على مواقع الجيش واللجان الشعبية في جبل هيلان الاستراتيجي بمديرية صرواح. وأشارت المصادر إلى وصول 25 جثة من قتلى المرتزقة وأكثر من 40 جريح منهم بعضهم إصابته خطيرة إلى مستشفيات مدينة مأرب بعد انكسار محاولة زحفهم على جبل هيلان. وقالت المصادر أن قوات الجيش واللجان الشعبية تمكنت من إحباط محاولة زحف وتقدم لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي على مواقع الجيش واللجان الشعبية في جبل هيلان الاستراتيجي بمديرية صرواح بمحافظة مأرب، وإجبارهم على التراجع بعد تكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد -

سقط قتلى ومصابون، خلال معارك استمرت منذ مساء الأحد وحتى صباح الاثنين 30 مايو/ أيار 2016، في منطقة المتون بالجوف، شمال شرق اليمن. وقال مصدر محلي  إن معارك عنيفة اندلعت بين "المزوية" ومركز مديرية المتون، بين الجيش اليمني واللجان الشعبية، ومقاتلين قبليين ومتشددين موالين للتحالف السعودي، استمرت منذ 11 مساء الأحد، وحتى العاشرة صباح الاثنين. وأضاف، أن قتلى ومصابين سقطوا بين مسلحين من قبائل "المحابيب" التي يوالي بعض رجالها التحالف السعودي. واستمر القصف على مناطق "المحزام" و"آل محمد بن أحمد" و"سوق الاثنين" بالمصلوب. تزامن مع تحليق مكثف للطيران الذي فتح جدار الصوت في سماء "الشقبان" و"البيضاء" الأثرية. وواصلت مدفعية حلفاء السعودية قصف مناطق المقاطع ومناطق أخرى جنوب الغيل، من اتجاه وادي "حليف"، فيما استهدف قصف متزامن من "حلوان" مناطق "آل النمس" و"آل الأعور" وسط الغيل.

جددت مقاتلات تحالف العدوان، عصر السبت 28 مايو/ أيار 2016، ضرباتها الجوية، مستهدفة معسكراً بمحافظة عمران، ليرتفع عدد الغارات إلى نحو 50 غارة خلال الـ24 الساعة الماضية.وأوضح مصدر في عمليات المحافظة لوكالة "خبر"، أن الطيران المعادي شن 3 غارات وقعت 2 منها على مواقع عسكرية تابعة للواء العمالقة بمديرية حرف سفيان، وثالثة استهدفت شاحنة محملة بالأسمنت كانت تمر بالطريق العام القريب من موقع اللواء.وبحسب المصدر، فإن طيران العدوان صعّد من غاراته المستهدفة لمواقع تابعة للواء العمالقة (29 ميكا)، حيث وصلت إلى أكثر من 45 منذ صباح الجمعة، وحتى فجر اليوم السبت.وكانت طائرات سعودية شنت، الاثنين 9 مايو/ أيار، 6 غارات على موقع "قرن الدمادمة" الواقع في الجبل الأسود والتابع للواء 29 ميكا (لواء العمالقة) المرابط بحرف سفيان، ونتج عنها استشهاد 13 شخصاً وإصابة 15 آخرين من المواطنين والجنود.

افتتح في مدينة أنطاليا التركية، الجمعة السابع والعشرين من مايو/ أيار 2016، مؤتمر الأمم المتحدة المعني بأقل البلدان نمواً، وسجل تمثيل اليمن مفاجأة حيث يشارك نجلا اثنين من وزراء حكومة هادي في الرياض (المخلافي وقباطي) واللذين لا يحملان أي صفة رسمية أو وظيفية سوى القرابة العائلية.المؤتمر يهدف إلى تقييم التقدم المحرز في الدول الأقل نمواً على مدى السنوات الخمس الماضية، وإيجاد طرق لتسريع مسارهم نحو التنمية المستدامة.وكانت الدول الأعضاء بالأمم المتحدة قد اعتمدت قبل خمس سنوات، في تركيا برنامج عمل إسطنبول، وهو عبارة عن خطة عمل على مدى عشر سنوات لإعطاء دفعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في بعض الدول الأكثر فقراً في العالم.وقال غايان أشاريا، وكيل الأمين العام للدول الأقل نمواً والدول الجزرية الصغيرة، إن وزراء من تلك الدول والبلدان الشريكة في التنمية وأطرافا أخرى مثل المجتمع المدني سيشاركون في فعاليات المؤتمر.وأضاف، أن هذا المؤتمر، الذي يمتد لثلاثة أيام، "يعد فرصة عظيمة للمجتمع الدولي للعمل معاً وتأكيد الالتزامات العالمية التي تم التعهد بها في عام 2011 لضمان وضع الدول الأكثر فقراً في العالم في طليعة الجهود الرامية إلى بناء مستقبل شامل ومستدام للعالم".وتفاجأ مراقبون باسمي نجلي وزيرين في حكومة هادي بالرياض يشاركان في قمة الدول الأقل نمواً في أنطاليا بتركيا، ولا يحملان أي صفة رسمية أو وظيفية سوى العلاقة العائلية والشخصية (..) تخولهما الحضور والتمثيل الرسمي باسم اليمن في مؤتمر أممي على درجة من الأهمية نظراً لطبيعة المجال التخصصي المرتبط بالتنمية والغايات الاقتصادية.وطبقاً لتقارير إعلامية ومعلومات أوردها، الخميس، موقع "المصدر أون لاين" المحسوب على حزب الإصلاح (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن) يشارك عن اليمن نجلا وزيري الخارجية والإعلام، أسامه عبدالملك المخلافي، وشادي محمد عبدالمجيد قباطي. مشيراً "إلى أن المكلفين بالحضور لا يحملان أي صفات رسمية".واعتبر معلقون التمثيل "العائلي" دلالة أخرى على "الاستخفاف والارتجالية" إزاء ملتقيات دولية مهمة تبعاً للاستخفاف بالعمل الحكومي والتسميات الوظيفية العليا المستهلكة لرمزية صفة "الشرعية" من خارج مشروعية التمثيل والتفويض الشعبي.وبحسب الأمم المتحدة، سيركز المؤتمر، على مدى ثلاثة أيام، على الكيفية التي تمكنت من خلالها أقل البلدان نمواً إحراز بعض التقدم في مجالات من بينها الحد من الفقر ووفيات الأطفال والمساواة بين الجنسين والوصول إلى الإنترنت وشبكات المحمول. كما سجل معدل النمو الاقتصادي أيضاً ارتفاعاً قوياً على الرغم مما شهده من تقلب في الوتيرة ومن بقائه أقل من المتوسط في العقد الماضي. كما ارتفع عدد البلدان التي استوفت المعايير التي من شأنها أن تؤدي إلى خروجها من تصنيف البلدان الأقل نمواً.

اعتقلت قوات الأمن، اليوم السبت، 7 عناصر ينتمون لتنظيم داعش المتشدد في مدينة عدن، جنوبي اليمن. ونقلت”سكاي نيوز” عن مصادر أمنية قولها، إن” الأجهزة الأمنية اعتقلت المتشددين السبعة في عملية دهم استهدفت منزلا في حي المنصورة”. وعملية الاعتقال تأتي بعد نحو أسبوع على إعلان داعش مسؤوليته عن هجومين على تجمعات لمتطوعين في الجيش اليمني في عدن. وقتل 41 شخصا على الأقل في الهجومين بمنطقة خور مكسر، الأول استهدف مركز تطوع في حي الإنشاءات والثاني وقع في معسكر بدر. وشهدت عدن منذ دحر ميليشيات الحوثي وصالح الموالية لإيران، هجمات عدة أعلن تنظيما داعش والقاعدة مسؤوليتهما عنها.

التفت البيت الأبيض والإدارة الأمريكية - أخيرا- للمذبحة التي تسببت بها الرياض في اليمن، حسبما تقول مجلة فورين بوليسي. وتنقل عن مسئولين أمريكيين استياء البيت البيض من حملة القصف الجوي بقيادة السعودية وارتفاع أعداد الضحايا المدنيين، وفي مواجهة تقارير المنظمات الحقوقية والإنسانية.وكتبت "فورين بوليسي" تحاول واشنطن أخيرا وقف المذبحة التي تسببت بها الرياض في اليمن والتي قتلت وجرحت في حربها الجوية الدموية المئات من المدنيين اليمنيين."وتضيف المجلة في تقرير جديد نشرته للتو- مساء الجمعة 27 ماي/ آيار 2016 بتوقيت الولايات المتحدة- "جمّد البيت الأبيض وبخُفية بيع القنابل العنقودية إلى المملكة العربية السعودية حيث تستمر الدولة "السنية" حربها الدموية في قتل المدنيين في اليمن."وردا على سؤال حول تجميد تصدير الشحنات المحملة بالقنابل العنقودية الى السعودية، نقلت المجلة عن "مسؤول امريكى رفيع المستوى تقارير تفيد بأن قوات التحالف التي تقودها السعودية استخدمت القنابل العنقودية في المناطق المأهولة بالسكان وبالقرب منها".وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: "اننا نأخذ هذه المخاوف على محمل الجد، كما نسعى للحصول على معلومات إضافية".ويسري التحفظ على القنابل العنقودية CBU-105 المصنعة من قبل شركة تكسترون للأنظمة ومقرها الولايات المتحدة .يقول مسؤولون امريكيون للمجلة "إنها أول خطوة ملموسة اتخذتها الولايات المتحدة لإثبات عدم ارتياحها من حملة القصف السعودية التي يقول نشطاء حقوق الإنسان انها قتلت وجرحت المئات من المدنيين اليمنيين، بينهم العديد من الأطفال."وتذكر المجلة "تأتي هذه الخطوة بعد الانتقادات المتزايدة من قبل المشرعين الامريكيين لدعم أميركا للمملكة الغنية بالنفط في الصراع الدموي على مدار أكثر من عام. حيث باعت واشنطن السلاح اضافة الى دعمها الاستخباراتي واللوجستي وغيرها، في الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن. كما باعت أيضا للرياض -الملايين من الدولارات- من القنابل العنقودية في السنوات الأخيرة."

قضت محكمة أمريكية (الجمعة 27 مايو/أيار 2016) بالسجن 40 عاماً لرجل فيتنامي تقول السلطات الأمريكية إنه تلقى تعليمات من قيادي كبير في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب - وهو فرع التنظيم في اليمن - لتفجير مطار هيثرو بلندن في هجوم انتحاري.وحكمت قاضية المحكمة الجزئية أليسون ناثان في مانهاتن بالسجن على منه كوانج فام (33 عاماً) بعد أن أقر بالذنب في يناير كانون الثاني الماضي، في اتهامات بينها تقديم دعم مادي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، بحسب ما أوردته وكالة رويترز الانجليزية.وقالت القاضية، إنه يستحق أكثر من الحد الأدنى 30 عاماً الإلزامية؛ بسبب دوره في مؤامرة التفجير "المروعة"، ولابد له أن يواجه عقوبة شديدة.واعترف كوانج فام، بالمساعدة في إعداد مجلة (إلهام) التابعة للجماعة الإسلامية المتشددة، كما تلقى تدريباً عسكرياً بعد سفره من المملكة المتحدة إلى اليمن في العام 2010.وقال ممثلو الادعاء، إن "فام" شارك، أيضاً، في مؤامرة تفجير عبوة ناسفة في منطقة الوصول في مطار هيثرو بعد عودته إلى المملكة المتحدة من اليمن في يوليو 2011.وأشار ممثلو الادعاء، أن "فام" تدرب حول كيفية تنفيذ الهجوم الانتحاري على يد أنور العولقي، رجل الدين الإسلامي الأمريكي المولد الذي أصبح زعيماً في المجموعة. والذي قتل في هجوم بطائرة بدون طيار أمريكية في سبتمبر 2011.واعتقل "فام" لدى عودته إلى المملكة المتحدة، من قبل السلطات في مطار هيثرو، في يونيو 2012 بناءً على طلب من السلطات الأمريكية وتسليمه إلى الولايات المتحدة في فبراير 2015.

ذكرت هيئة المسح الجيولوجي الامريكية أن زلزالا بقوة 7.2 درجة على مقياس ريختر هز منطقة على بعد 58 كيلومترا شمال/ شمال شرقي جزيرة فيسوكوى وجنوبي جورجيا وجزر ساندويتش الجنوبية في الساعة 09:46:59 بتوقيت جرينتش اليوم (السبت).وتم تحديد مركز الزلزال الواقع على عمق 72.68 كيلومتر بشكل مبدئي عند التقاء دائرة العرض 56.2033 درجة جنوبا وخط الطول 26.8926 درجة غربا.

اتخذت المديرية العامة للطيران المدني الفرنسي جملة من الإجراءات تماشيا مع أزمة الوقود التي تشهدها فرنسا، المرتبطة بالاحتجاجات ضد إصلاح قانون العمل. وأوصت المديرية شركات الطيران العاملة في فرنسا بأن تزود طائراتها بالوقود خارج البلاد، لضمان إجراء رحلتين متتاليتين، وفق ما قال متحدث باسم شركة "إيرفرانس" الجمعة لوكالة الأنباء الفرنسية. وأضاف المتحدث أن الخطوط الجوية الفرنسية تطبق منذ بعد ظهر الجمعة هذه المذكرة الصادرة عن المديرية العامة للطيران المدني، موضحا "إذا كانت الرحلة من أوروبا إلى باريس (...) يتم التزود بالوقود من أجل اتمام الرحلة والرحلة التي تليها". واتخذت الشركة الفرنسية أيضا خطوات للرحلات الطويلة. وأوضح المتحدث "إذا كانت الطائرة مسافرة في رحلة طويلة من الخارج نحو باريس، فإنها تتزود باقصى كمية من الوقود"، مشيرا إلى أنه "لا يوجد نقص (في الوقود) في هذه المرحلة" في فرنسا. وأضاف "لدينا احتياطات كافية لمواصلة الطيران على مدى أيام عدة، وهذه تدابير وقائية". وأغلق المعترضون على إصلاح قانون العمل في فرنسا الطرق إلى المستودعات والمصافي، ما تسبب بمشكلات في إمداد محطات الوقود في الأيام الستة الأخيرة. والجمعة، كانت ست مصاف من أصل ثمان لا تزال متوقفة أو تعمل ببطء.